ماهي معالجات الذكاء الاصطناعي وما فائدتها في الهواتف

ماهي معالجات الذكاء الاصطناعي وما فائدتها في الهواتف 

تعد الهواتف المدعومه بمعالجات ذكاء إصطناعي أصبحت أكثر إنتشارا وتأثيرا علي التكنولوجيا .وهذه الهواتف المدعومه بمعالجات ذكاء إصطناعي سوف تسيطر علي علي سوق الهواتف في عام 2022 .
تم إصدار أول هاتف يدعم الذكاء الاصطناعي في عام 2017 من شركه هواوي و أبل كان مخصصة عبر رقاقات Kirin 970 و A11 .
كان أول هاتف من هواوي يدعم الذكاء الاصطناعي هو mate 10 pro .
كانت مواصفات الهاتف مناسبه للسعر المقترح .

مواصفات هاتف mate 10 pro  

كان يعمل ب نظام تشغيل أندرويد إصدار 8.0 ( أوريو ) .
وكان نوع المعالج: Hisilicon Kirin 970 الذي يدعم الذكاء الاصطناعي .
سرعة المعالج : ثماني النواة (4x2.4 GHz Cortex-A73 & 4x1.8 GHz Cortex-A53) .
معالج رسومي : Mali-G72 MP12 وهو المناسب في تشغيل الالعاب والبرامج والمتوافق مع معالج الجهاز .
وكان الجهاز بنسختين تختلف في الرامات ومساحه التخزين الداخلي فقط 64 جيجابايت و 4 جيجابايت رام / 128 جيجابايت و 6 جيجابايت رام .
ولكن كان سعر الهاتف غير مناسب للفئه المتوسطه كان الهاتف بسعر 9000 جنيه مصري .
ولكن في وقتنا هذا أصدرت شركات التلفون هواتف تدعم معالجات ذكاء إصطناعي من Snapdragon 855 مع رقاقه Hexagon DSP .
هواتف الفئه المتوسطه لا تدعم الذكاء الاصطناعي بسبب سعرها لان الهواتف الداعمه للذكاء الاصطناعي سعرها يكون مرتفع مثل هواوي mate 30 pro سعره لا يقارن ب هواتف الفئه المتوسطه .
فوائد معالجات الذكاء الاصطناعي في الهوتف ؟
معالجات الذكاء الاصطناعي تحتوي علي أداء عالي ومرتفع في تنفيذ الاوامر ولكن تحتوي علي انخفاض في استهلاك الطاقة لكن يجب موازنة ذلك مع الحاجة الفعلية لمعالجات الذكاء الاصطناعي والتي كانت حتى وقت قريب محدودة .
في الوقت الحاضر تستخدم التطبيقات المتعلقه ب الكاميرا الذكاء الاصطناعي كي تتعرف علي الوجه وتحسين الصور ولكن Counterpoint تتوقع أن يستخدم الذكاء الاصطناعي على نطاق واسع في مجموعة كبيرة من التطبيقات الأخرى خلال العامين المقبلين .
ولكن هواتف الفئه المتوسطه تحتوي علي أنويه ذكاء إصطناعي مثل معالجات التايوانيه من ميدياتيك MediaTek ورقاقات رسوميه مثل رقاقة الجديدة Helio P60 التي سيتم إصدارها في هواتف 2019 من الفئه المتوسطه .

وتستفيد الهواتف الذكية من إمكانات الذكاء الاصطناعي منذ بعض الوقت ومع ذلك فإن المعالجة تتم حتى الآن في السحابة أو يتم توزيعها عبر رقاقات الحاسب المختلفة في أجهزة مثل: وحدات المعالجة المركزية ووحدات معالجة الرسوميات ووحدات معالجة الإشارات الرقمية ل إستقبال الاوامر وتنفيذها بكل سهوله وتدعم توفير الطاقه للحفاظ علي البطاريه لمده طويله .

كلما زاد إستخدام معالجات الذكاء الاصطناعي زاد توفير الطاقه وزادت عدد الانويه المستخدمه في المعالج وزادت المنافسه بين شركات تصنيع الهواتف وإصدار هواتف ذو إمكانيات عليه وبجوده قويه في العمل .

ومع عام 2022 سوف يعمل Android Q بجميع مميزاته وخصائصه عند إنتشار المعالجات والرقاقات التي تعمل ب الذكاء الاصطناعي .

وفي عام 2019 سيتم إطلاق معالج Snapdragon 855 برقاقه Hexagon DSP من شركه كوالكوم المعالج يعمل بخاصيه الذكاء الاصطناعي Tensor .

ولكننا منتظرين ظهور معالجات أقوي بعدد من الانويه أكتر وظهور رقاقات رسوميه أكثر قدره وكفائه علي العمل .بجانب الاعلان عن Android Q مع أحد معالجات الذكاء الاصطناعي الجديده التي سيتم الاعلان عنها عام 2022 .
افتراض - EFDRAD
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع Ahmed Techno .

جديد قسم : اخبار الهواتف

إرسال تعليق